إسلامية دبي تعلن عن انطلاق "ملتقى راشد بن محمد الشتوي"

إسلامية دبي تعلن عن انطلاق "ملتقى راشد بن محمد الشتوي"

دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري

أعلنت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي عن فعاليات وبرامج " ملتقى راشد بن محمد الشتوي " في دورته الأولى التي انطلقت يومي الخميس والجمعة الماضيين في مسجد محمد حسن الشيخ بالطوار وتستمر حتى منتصف أبريل المقبل 2019م. 

وقال الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني مدير عام الدائرة، جاء انطلاق الملتقى تجسيداً ، لدور الدائرة المنوط به لتفعيل خطة التوعية الدينية والخطاب الديني والتي تنتهجها دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في إمارة دبي على المستوى العِلمي والبحثي والتوعوِيِّ  والتي تُعْنَى بقضايا التثقيف والتوجيه الديني، وإيماناً بالدور التوعوي الكبير التي تقوم به الدائرة وانْطلاقاً من إِشْعَاعِهَا العِلمِيِّ الكبير؛ وَسَعْياً منها إلى  إِرساءِ وَعْيٍ دِينِيٍّ معتدل دون غلو أو تطرف أو انحياز أو تعصب،  بما يتماشى مع خصوصية دولة الإمارات العربية المتحدة، ويُواكب منطلقات وركائز عام التسامح، وتجسيداً لشريعة الله السمحة على أرض الإمارات عاصمة التسامح، أرض المحبة والإخاء، الأرض التي تحتضن  سماحة الأديان.

وأشار الشيباني أنه منذ اعلان سيدي صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد أل نهيان حفظه الله ورعاه عام 2019 عاماً للتسامح، ونحن نعمل جاهدين لتعزيز لغة  الحوار ونشر ثقافة السلام في جميع المحافل، وكذلك الإسهام في التعريف بالقيم الإسلامية السمحة المعروفة باعتدالها ووسطيتها وحرصها على الاقتراب من الآخر والحوار البناء معه بعيدا عن أي مظاهر للتمييز والكراهية والعنف والتطرف الذي  يتنافى مع روح الإسلام.  

ومن جانبه أشار الدكتور عمر محمد الخطيب المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية بأن الملتقى يقام يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع ويستمر لمدة شهر ونصف حتى منتصف أبريل القادم 2019م ويتضمن عدة محاضرات دينية وتوعية لجميع فئات المجتمع مستهدفاً فئة الشباب والجاليات المقيمة منها محاضرات باللغة العربية، ومحاضرات بلغات مختلفة للجاليات باللغة الأوردية، والمليبارية والإنجليزية، والاثيوبية، واللغة البنغالية.  

جدير بالذكر أن أولى المحاضرات الدينية ألقاها الدكتور عزيز بن فرحان العنزي مدير مكتب الدعوة الإرشاد السعودي في دبي بعنوان ( يحبونهم ويحبونه – صلى الله عليه وسلم) تناول فيها مظاهر حب النبي صلى الله عليه وسلم لأمة الإسلام، وجانب من مظاهر تسامحه مع أمته، منوهاً بأن الله بعث النبي صلى الله عليه وسلم وكانت حالة العرب حالة مزرية، ويعيشون في فوضى اجتماعية وفوضى عقائدية، ولا يعرفون أدوارهم على  مسرح الحياة، فبعثه الله ليرد لهم الضلال ويفتح أعيناً عميا وقلوباً غلفي.

 كما تناول المحاضر مظاهر حب المسلمين للنبي صلى الله عليه وسلم متمثلة في نشر سنته بين الناس، وطاعته، ومحبة أهل بيته الكرام، ومحبة الصحابة أجمعين، وعدم التشكيك والجدل في أقواله صلى الله عليه وسلم.  

كما قدم الشيخ ظفر حسين محاضرة باللغة الأوردية بعنوان ( الخلاص من القلق والهموم ) من منظور إسلامي حضرها حشد كبير من الجالية الهندية المقيمة بدبي تناول فيها كيفية العلاج من القلق والهموم أولها الإيمان بالله ثم الاستغفار والذكر، وثانياً ( تقوى الله تعالى)، متناولاً بعض من قصص السيرة النبوية وكيف أن التقوى تزيل الهموم والغموم، وثالثاً ( الدعاء) مع ذكر نصوص من القرآن الكريم، وبعض الأحاديث النبوية، والعلاج الرابع هو الصدقة وصنائع المعروق تقي من السوء وذكر فيها قصة سيدنا أيوب عليه السلام، وكيف أن الله نجاه من الهم والغم والمرض الذي ألم به . 

داعيا لأمة الإسلام أن يزيل عنهم الهم والغم ، وأن يحفظ دولة الإمارات العربية المتحدة شعباً وقيادة وحكومة . 

الأخبار

تابع المزيد من الأخبار

المزيد من الأخبار
&nbsp